الجمعة، 31 مايو، 2013

الاجتماعيات، مادة حفظ..أم مادة فهم؟


الاجتماعيات، مادة حفظ..أم مادة فهم؟
كثيرا ما يطرح التلاميذ هذا السؤال،وكثيرا ما يشتكون من هذه المادة، خاصة عند اقتراب موعد الامتحانات حيث يساورهم القلق والتذمر ويضطربون في كيفية التعاطي معها وتكثر الشكوى منهم من كثرة دروسها وعبئ حفظها وفهمها واستظهارها كلها.
يحاول المقال التالي، الذي عثرت عليه في إحدى المدونات التربوية المغربية*، أن يتناول هذا الموضوع ويقدم بعض الإرشادات لأعزائنا التلاميذ...


" يلاحظ في كثير من الأحيان أن التهييء للامتحان في مادة الاجتماعيات يتسم بنوع من القلق لدى مجموعة من التلاميذ،  ويتجلى ذلك في تذمر العديد منهم من كثرة الدروس، وطرحهم للكثير من الأسئلة، يمكن صياغتها وتلخيصها على الشكل التالي: هل مادة الاجتماعيات تعتمد فقط على الذاكرة والحفظ؟ أم هي مادة تعتمد على الفهم؟

     وكتنبيه أولي يجب التأكيد أن التمكن من دروس مادة الاجتماعيات عملية سهلة بالنسبة للتلاميذ الذين يتعاملون معها بشكل تدريجي منذ بداية الدورة، غير أنها تبدو عملية صعبة للغاية بالنسبة للتلاميذ الذين يريدون التعامل دفعة واحدة مع جميع الدروس.. مع التأكيد أن لاشيء يهون على التلميذ المجد..
 وكإجابة مختصرة عن مدى أهمية عملية الحفظ في مادة الاجتماعيات ..يجب التأكيد أن التفوق في عملية اجتياز الامتحان تتطلب التمكن والتحكم في مجموعة من المعلومات والمعارف..وهذه الخطوة لا يمكن تحقيقها إلا بالاعتماد على عملية الحفظ ..لكن ما تجب الإشارة إليه هو أن أسئلة الامتحان لا تنصب فقط على استظهار واسترداد المعلومات بشكل مباشر..بل إن أغلبية الأسئلة تتطلب من التلميذ بشكل ضمني التمييز بين المعلومات وتصنيفها وترتيبها وتحويلها..وهذا لن يتحقق دون الفهم الجيد لهذه المعلومات .. كما أن ذلك يتطلب التحكم في مجموعة من القدرات والمهارات ..وهكذا نصل إلى الخلاصة التالية:
التفوق في الامتحان = الحفظ + الفهم + التحكم في مجموعة من القدرات والمهارات

فهم السؤال..نصف الجواب 
ولقد تبين من خلال مراجعة أوراق التحرير الخاصة بالامتحانات الموحدة السابقة لمادة الاجتماعيات أن أهم الأسباب المفسرة لتعثر نسبة كبيرة من التلاميذ في الإجابة بشكل صحيح – إذا افترضنا أنهم قاموا بواجباتهم واستوعبوا كل دروس البرنامج الدراسي – هو فهمهم الخاطئ لمتطلبات السؤال وتسرعهم في الإجابة..
فكثير من التلاميذ يخرجون من قاعة الامتحان وهم راضون عن إجاباتهم، معتقدين في سهولة الأسئلة ..لكن يفاجئون بعد ذلك بحصولهم على نتائج سلبية. ولعل مرد ذلك أن المعلومات التي أوردوها ضمن أجوبتهم كانت أقل من المستوى المطلوب، أو كانت أكثر من اللازم وخارجة عن الموضوع .. وهكذا يجب أن نستخلص أن المهم ليس ملأ  ورقة التحرير بكل ما يعرفه التلاميذ من معلومات، بل الأهم هو توظيف تلك المعلومات بما يتناسب مع متطلبات السؤال، وإلا اعتبرت إجابتهم خارجة عن الموضوع، ومن هنا يجب على التلاميذ عدم التسرع في الإجابة عن أي سؤال حتى يتبين لهم الفهم الحقيقي لمتطلبات السؤال..ولعل التسرع في الإجابة يعكس في مجمله ضعف قدرات ومهارات وكفايات التلاميذ في التعامل مع أسئلة الامتحان.."
-------------------------------------------------------------------------
* مدونة مبادرات تربوية
** على نفس المدونة يمكن مطالعة مواضيع أخرى في كيفية التعاطي مع مادة الاجتماعيات.